المهاجر الروسي، تشيك

عنوان الرواية مختلف عن العنوان الأصلي، والذي يقتصر على اسم تشيك

الرواية من اصدار منشورات الجمل للمؤلف فولفغانغ هيرندروف.

من الروايات التي وقعت عليها مصادفة،

فبينما كنت في مكتبة “المكتبة” في أبوظبي أتصفح الكتب والروايات على الرفوف، شدتني هذه الرواية لثلاثة أسباب، لأنني أجهلها وأجهل مؤلفها، لأنها من إصدارات 2017 ، وكان تاريخ ذلك اليوم هو العشرين من يناير أي أن الرواية للتو خرجت من المطبعة، والسبب الثالث وهو في العادة يكون خادعا أو غير حيادي وهو الغلاف الخلفي حيث يحكي الآخرون رأيهم عن الرواية، وفي الغالب لا ينتقي الناشر سوى أفضل ما قيل ويهمل النقد ولو كان واقعيا وهذا طبيعي لتسويق الرواية.

الرواية لم تُخيب ظني، بل إنها كانت في صف الروايات التي تعجبني كثيرا وتستهويني. فالرواية أوروبية كوميدية لغتها سهلة واقعية.

أبطال الرواية طلاب في المدرسة، أو طالبين على وجه الخصوص، من تجري الرواية على لسانه ولا يحضرني اسمه الآن، والمهاجر الروسي تشيك. احداث الرواية في المدرسة ثم تنتقل كمغامرة في أرجاء ألمانيا. لا أستطيع أن أقول أن الرواية موجهة للأطفال بل على العكس من ذلك للكبار ولكن بلسان هؤلاء الفتيان ذوو الأربعة عشر ربيعا.

5 Comments

  1. انا عايش بالمانيا وقراتها بالالماني ونفسي اقراها بالعربي ومندهش اه في نسخه عربي ممكن ترسلي رواية واي مبلغ انا مستعد اخي العزيز , تحياتي لك اخوك محمد وهذا ايميلي

    1. انا مضطرة جداً ع الكتاب انا عايشة بالمانيا وعندي عن هاد الكتاب مشروع مهم جداً للمدرسة بتمنى اني اقدر احصل عليه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s