حين تهجرك القراءة

ما الذي عليك فعله حين تبعتد عنك الرغبة في القراءة؟
تمر على الشخص لحظات يشعر فيها بصعوبة القراءة، قد يمضي يوم أو يومين وهو لا يستطيع تجاوز صفحة واحدة، وقد تتسبب هذه الصفحة في أن يضع الكتاب جانباً ويترك القراءة مؤقتا.

وأحيانا حين تترك القراءة مؤقتا، تشعر بالفراغ لأنك تأقلمت على هذه الهواية وتشعر بالصعوبة أن تجد من يملأ هذا الفراغ حين تتركها.

لدي بعض الاقتراحات والأفكار التي جربتها لأعود لمزاج القراءة حتى إن كنت في مرحلة الترك والهجران هذه.
في البداية علي أن أنوه أن الترك والهجران طبيعي، وقد يكون أحيانا ضروريا لتختمر تلك الكلمات والقصص في دهاليز مخك وتهيئ الجو للكتاب التالي. وقد يكون ضروريا أيضاً لتراجع حساباتك فيما تقرأ وتزن قيمته من ناحية المعنى والمحتوى.

الفكرة الأولى: من الأشياء التي تسبب ترك القراءة، هو كثرة الكتب الغير مكتملة والتي لم تستطع الإنتهاء منها. فكرتي، هي أن تضع كل هذه الكتب جانباً وتركز تفكيرك على كتاب واحد فقط. ضعها جانباً أعني أخفها من أمام عينيك، في غرفة ما، تحت السرير، في ذلك الصندوق الذي يعلوه الغبار، في خزانة المطبخ، المهم أن لا تشاهد أمامك سوى كتاب واحد فقط أينما وجهت نظرك. بهذه الطريقة ستستعيد التركيز وتقرر إن كان ذلك الكتاب يستحق القراءة أو لا.

الفكرة الثانية: إقرأ عن القراءة والكتب، لابد أن تحتوي مكتبتك ولو كتابا واحدا من هذه الفئة تعود إليه بين حين وآخر ليساهم في شحن معنوياتك الفاترة. أقرأ للعقاد ساعات بين الكتب، للأحمري مذكرات قارئ، لألبرتو مانغويل الذي أصدر العديد من الكتب في هذا المجال، كتاب في صحبة الكتب ممتاز في هذا المجال لعلي حسين، وعناوين أخرى من السهل الحصول عليها، سواء للمعاصرين أو الأقدمين.

الفكرة الثالثة: استعر/اشترِ كتاباً جديداً، تقريبا هذه الطريقة مضمونة لتحفز نفسك وتفتح الكتاب وتتصفحه، ولو كنت محظوظا ستجذبك تلك الصفحات بعيداً وتعيدك إلى محيط القراءة والكتب بعد أن رست سفينتك في شاطئ الواقع.

الفكرة الرابعة: أقرأ جزءا من كتاب، هناك كتب لا تُقرأ مرة واحدة، بل تستقطع منها ما يناسبك، كالموسوعات، كتب التفسير، مختارات القصص القصيرة، أخبار الدول والأعلام، المقالات، وغيرها، في وقت هجران القراءة، تبدو هذه الكتب مناسبة لتقرأ من جديد بلا مجهود يذكر.

الفكرة الخامسة: إقرأ في غير مجالك. أحيانا قد يكون سبب عدم القراءة الملل مما تقرأ، جرب أن تقرأ في شيء آخر، جرب الكتب العلمية، كتب علم النفس، التاريخ الطبيعي، أي شيء جديد لم يخطر على بالك سابقاً ولم تجربه.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s