رواية: مشوار المشي

أحيطكم علماً بأنني ذات يوم جميل، قبل الظهر، لم أعد أدري في أي وقت بالدقة، حضرتني رغبة في أن أتمشى، فلبست قبعتي، وغادرت غرفة الكتابة أو غرفة الأرواح، ونزلت على الدرج لأخرج بسرعة على الطريق. بإمكاني أن أضيف أني التقيت على الدرج بامرأة تبدو وكأنها إسبانية أو بيروانية أو كريولية، تظهر عليها مسحة من جلال … متابعة قراءة رواية: مشوار المشي

في وفاة كاتبك المفضل. أحمد خالد توفيق

وصلتني منذ أسبوعين رسالة على الهاتف من صديق من أصدقاء الطفولة فيها صورة بالأبيض والأسود وفيها عبارة (أحمد خالد توفيق في ذمة الله). هذا الصديق هو نفسه أول عرّفني على عالم أحمد خالد توفيق بذلك الكتيب الذي أهداه لي قبل أكثر من عشرين عاما، لتبدأ علاقة من طرف واحد بكاتب بكيت حين عرفت بنبأ وفاته.