أموات قرأت لهم

لن أتحدث هنا عن الكتب القديمة والتي كتبت من خمسين سنة أو يزيد، بل حديثي هو كمن كنت أقرأ له ثم مات أثناء حياتي وقراءتي له.

ليس بسببي بالطبع.

بداية أتحدث عمن مات العام الماضي، حنا مينة وأحمد خالد توفيق. قضيا أجلهما في 2018، حنا مينة أقرأ له حاليا رواية القطاف، وهي الكتاب الثالث من سيرته الذاتيه وحياة المعاناة التي عاشها في بداياته. في كل مرة أقرأ لحنا مينة تراودني نفس الأمنية، أتمنى لو كان قلمه قلمي. كتابته السهلة وبساطة أفكاره وكلماته وتحليله الرائع للنفس البشرية كلها مواهب أتمنى حيازتها.

قبل حنا مينة وأحمد خالد توفيق، كان أمبرتو ايكو الروائي الايطالي وهو الذي اقتنيت كتبه عندما سمعت بوفاته في 2016، قبلها كنت مترددا فيما أختار لكن حين علمت أن أيامه انتهت على هذه الدنيا طلبت كل رواياته وقرأت منها إلى الآن رائعته اسم الوردة.

الرائع ساراماجو توفي في 2010، وهو كالآخرين هنا في هذه الصفحة رائع جدا في رواياته التي أمتلكها كلها لكنني لم أقرؤها جميعا إلى الآن، فلو انتهيت منهم لن أستطيع قراءة المزيد. لن أنصحك بقراءة رواية العمى أو انقطاعات الموت أو كل الأسماء، ابحث عن رواية مسيرة الفيل واستمتع بإبداع البرتغالي الساخر.

غازي القصيبي مبدع آخر وافته المنية في 2010 ، كتاباته تتأرجح بين الرواية والمقالة والإدارة والشعر، أيا كان ما تختاره من انتاجه الأدبي فلن يخيب ظنك.

أختم الحديث بمن عاش تسعين عاما ووافته المنية قبل أن أتعرف عليه بقليل، علي الطنطاوي رحمه الله. حين يطلب مني أي شخص نصيحة بالقراءة وهو لا يقرأ فدائما ما أقترح كتب علي الطنطاوي، كتبه سهله مسلية عظيمة الفائدة وتفتح الطريق لكتب وقراءات أخرى لو كنت محظوظا وصادفت في أحد مقالاته نصيحة بكتاب أو كاتب ممن قرأ لهم أو اقتبس منهم.

رحم الله الأموات ونفع بخيرهم العباد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s