قبل أن تبرد القهوة

رواية يابانية بقلم توشيكازو كواغشي، رواية قد أصنفها دراما مع القليل من الخيال العلمي. تحكي عن مقهى ياباني غريب يقع في الطابق السفلي يمكّن الناس من السفر عبر الزمن لكن بشروط محددة لا يمكن تجاوزها. الشروط كالتالي
١. لايمكنك سوى مقابلة الأشخاص الذين سبق لهم زيارة المقهى
٢. السفر عبر الزمن لن يغير الوضع الحالي أو مسار الأحداث
٣. لا يمكن السفر سوى عبر كرسي محدد لا يمكنك القيام منه
٤. تمتد الرحلة عبر الزمن بمجرد سكب القهوة، وتنتهي حين تبرد
رغم ذلك تجد بعض الأشخاص الذين قرروا السفر عبر الزمن لأسبابهم الخاصة والتي تدور حولها أحداث الرواية.
الرواية جميلة وخفيفة وتطرح فكرة أجدها مميزة وهي السفر المشروط عبر الزمن، لكن عندي ملاحظة للمؤلف الياباني العزيز الذي لا أعرفه والذي قرر أن تكون أسماء الشخصيات النسائية في الرواية : كازو، كي، كومي، كوتاكي، فوميكو. تقريباً حتى شارف الرواية على نهايتها وأنا لا أستطيع التمييز بين الشخصيات لتقارب الأسماء بشكل كبير للغاية وكلها تحتوي على حرف الكاف، مع أن الشخصيات الرجالية أقل لكن اسماءهم مميزة.
الرواية في الأصل مسرحية بقلم المؤلف لكنه حولها لاحقاً إلى رواية، أحياناً قد تمر عليك بعض المقاطع لو تخيلتها على خشبة المسرح ستكون أكثر منطقية.
للرواية جزء ثاني بنفس الاسم