القراءة

ماذا تقرأ الآن؟

قد يكون أجمل سؤال أتمنى سماعه، أو أكثر سؤال أرغب في طرحه.

هذا السؤال لو طُرح عليّ فهو محور لحديث قد يطول أو يقصر عن الكتاب الذي أقرأه وانطباعي عنه حتى الآن وتوقعاتي لما تبقى منه، وقد يجر جوابي للسؤال جواباً آخر لسؤالٍ لم يُسأل وهو لماذا اخترت هذا الكتاب بالتحديد، وقد يتشعب الجواب لرأيي في الترجمة ومستواها، وقد أذكر الغلاف بطريقة عابرة. ثم إذا كان المستمع صادقاً في سؤاله ومتفاعلاً مع الكلمات فقد أتطرق لكتبٍ أخرى مشابهة لما أقرأه الآن، وقد أتهور وأنصح بالكتاب لو أعجبني أو أحذر من الاقتراب منه لو خيب ظني. وأنا في كل هذه الحالات لم أنتهِ من قراءة الكتاب بعد.

ولو كنتُ أنا السائل ففي الغالب هي فُرصة لأضيف عنواناً جديداً لقائمة الكتب التي أرغب في قراءتها، وهي قائمة تكبر باستمرار حتى أكاد لا أميز أولها من آخرها وأفضلها من سيئها. وبينما صاحبي يسترسل في الحديث عما يقرأ الآن، سأضيف سؤالاً آخر، ما رأيك فيما قرأت حتى الآن؟ وفي الغالب سواء أعجبه الكتاب أم لم يعجبه فلن يغير ذلك من قراري الداخلي بقراءة الكتاب، ففي كلا الحالتين علي أن أقرأ بنفسي لأحكم على جودة ما كُتب.

أما لو حالفني الحظ وكان الكتاب الذي ما زال صاحبي مستمراً في قراءته هو مما اطلعت عليه مسبقاً فهي فرصة لأستعرض عضلات ذاكرتي – في حال أسعفتني – وأشير إلى أفكار وملاحظات أعلم أنها لن تفسد عليه متعة ما تبقى من الكتاب الذي بين يديه.

وسؤالي إليك، بما أنك وصلت إلى هذه النقطة، ماذا تقرأ الآن؟

أما أنا فأقرأ لجوزيه ساراماغو رواية (نصب الدير التذكاري) فبعد أن جددت الذكريات معه مؤخراً برواية البصيرة قررت أن أقرأ له مرة أخرى فكان هذا الكتاب

التصنيفات :القراءة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.