بعيداً عن القراءة

الحياة أفقية

تمر علينا خلال اليوم أفكارٌ كثيرة جداً تصنعها المؤثرات من حولنا، ففي غمرة انشغالنا بأسلوب الحياة الحديث المزدحم بوسائل التواصل الإجتماعي، والأصدقاء الافتراضيين يستطيع الشخص التنقل بين كل أنواع المحتوى القادم من كل بقاع الأرض والذي يجعل خلايا دماغه تستقبل كمية هائلة من البيانات العشوائية تجعله يعيش في جهلٍ مما هو حوله في واقعي الحقيقي، لذا علينا أن لا ننسى أن نعيش حياتنا بطريقة واقعية أفقية.

ما الذي أعنيه بذلك؟ تخيل معي أن وسائل التواصل الاجتماعي تمنحنا منظراً عمودياً لكوكب الأرض، نستكشف من خلاله ما يحدث في مختلف مدن العالم ونحن في غرفنا في المنزل. نشاهد أشكالاً وألواناً من المخلوقات البشرية التي لن يتسنى لنا مشاهدتها في حياتنا الواقعية ولو عشنا ألف سنة. نصيحتي لك لا تغتر بوجود هذا العالم العمودي ولا تهتم لأمره كثيراً، كل ما عليك فعله هو وضع الهاتف جانباً والخروج من باب المنزل وانظر حولك لتجد الحياة الحقيقة التي تنتمي إليها. هؤلاء الناس؛ سواء كان فرد من أفراد الأسرة أو صديق من الاصدقاء أو زميل عمل، هم الغالب مكونات الحياة التي تؤثر عليك وبشكل مباشر. ما عداهم ليسوا سوى أدوات للترفيه أو للفائدة فلا تمنحهم الكثير من وقتك وحياتك، لا تضيع وقتك في حكاياتهم والقيل والقال والتفكير في مشاكلهم. بل أنت معني بشكل أكبر بحياتك أنت فهي من يمنحك الرضى في نهاية اليوم حين تخلد للنوم.

قد تقضي سبع أو ثمان ساعات في عالم افتراضي (ودائماً ما تنسى أنه افتراضي) فتنتقل بين مختلف المشاعر من متعة وحزن وإثارة وضيق وأنت ملازم لمكانك لم تغادر غرفتك، بل قد تتملكك الحسرة أحياناً على وضعك حين تشاهد ما يستطيع الآخرون فعله وأنت لا تستطيع، أو حين ترى ما يملكه الآخرون ولا تملكه أنت.

لذلك من الأفضل أن لا تستغرق في تلك الحياة العمودية وركز على حياتك الأفقية وحاول قدر الإمكان توسيع أفقك وتجميله لتكون حياتك جميلة

التصنيفات :بعيداً عن القراءة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.