رواية: أبلوموف


الرواية العجيبة فعلا.

الأمر الأول أن تختارها مصادفة وبشكل عشوائي بدون أي معرفة أو نصيحة مسبقة من صديق.

الأمر الثاني أن تكون من دار لا تعرف تماما نوعية وجودة الترجمات لديهم فهي تجربة أولى، مع رواية حسب ما هو مكتوب خلفها رواية روسية كلاسيكية.

الأمر الثالث، أن تصل إلى دار النشر وتجد تلك الرواية التي تريدها لكنك تتفاجأ أنها مقسمة على جزئين وأن عدد صفحاتها يزيد على 800 صفحة. هذا يكسر كل قوانين معرض الكتاب التي حددتها مسبقا والتي تتضمن أن لا يزيد حجم أي رواية عن 250 صفحة حتى تتمكن من قراءتها بسهولة بدون تكلف، لكنني مكرهاً اقتنيتها لأنني سألت صاحب الدار عنها وناقشته بشيء من تفاصيلها ولم أحب أن أخرج خالي الوفاض منها.

رواية: مشوار المشي

IMG_20180427_140737.jpg

أحيطكم علماً بأنني ذات يوم جميل، قبل الظهر، لم أعد أدري في أي وقت بالدقة، حضرتني رغبة في أن أتمشى، فلبست قبعتي، وغادرت غرفة الكتابة أو غرفة الأرواح، ونزلت على الدرج لأخرج بسرعة على الطريق. بإمكاني أن أضيف أني التقيت على الدرج بامرأة تبدو وكأنها إسبانية أو بيروانية أو كريولية، تظهر عليها مسحة من جلال شاحب ذابل. ولكن يجب أن أمنع نفسي بشدة عن التوقف ولو لحظات عند هذه البرازيلية أو مهما كانت ترغب أن تكون، إذ لا يجوز لي هدر المكان ولا الزمان. وبقدرِ ما زلتُ قادراً على تذكره اليوم وأنا أدوّن هذا كله، كنت عند خروجي إلى الطريق..

في وفاة كاتبك المفضل. أحمد خالد توفيق

وصلتني منذ أسبوعين رسالة على الهاتف من صديق من أصدقاء الطفولة فيها صورة بالأبيض والأسود وفيها عبارة (أحمد خالد توفيق في ذمة الله).

هذا الصديق هو نفسه أول عرّفني على عالم أحمد خالد توفيق بذلك الكتيب الذي أهداه لي قبل أكثر من عشرين عاما، لتبدأ علاقة من طرف واحد بكاتب بكيت حين عرفت بنبأ وفاته.

حين تهجرك القراءة

ما الذي عليك فعله حين تبعتد عنك الرغبة في القراءة؟
تمر على الشخص لحظات يشعر فيها بصعوبة القراءة، قد يمضي يوم أو يومين وهو لا يستطيع تجاوز صفحة واحدة، وقد تتسبب هذه الصفحة في أن يضع الكتاب جانباً ويترك القراءة مؤقتا.

وأحيانا حين تترك القراءة مؤقتا، تشعر بالفراغ لأنك تأقلمت على هذه الهواية وتشعر بالصعوبة أن تجد من يملأ هذا الفراغ حين تتركها.

لدي بعض الاقتراحات والأفكار التي جربتها لأعود لمزاج القراءة حتى إن كنت في مرحلة الترك والهجران هذه.
في البداية علي أن أنوه أن الترك والهجران طبيعي، وقد يكون أحيانا ضروريا لتختمر تلك الكلمات والقصص في دهاليز مخك وتهيئ الجو للكتاب التالي. وقد يكون ضروريا أيضاً لتراجع حساباتك فيما تقرأ وتزن قيمته من ناحية المعنى والمحتوى.

كاتب من سوريا 🇸🇾

في هذا الموضوع معلومة أحسبها جديدة/جميلة لمواليد الثمانيات وما قبلها ومن كان يملك في منزله تلفازا يشاهد من خلاله المسلسلات العربية في رمضان وغير رمضان في تسعينيات القرن الماضي.

كاتب من الجزائر 🇩🇿

لو سألتك عن من تعرف من روائيي الجزائر لتبادر إلى ذهنك أسماء ك أحلام مستغانمي وواسيني الأعرج، لكنني لن أتحدث عن هذا أو تلك، بل سأحاول أن أعرّفك على اسم جديد لو قرأت له لاكتفيت من كل الروايات المكتوبة عن مصائب الشرق أو نكبات الغرب