رواية: مشوار المشي

أحيطكم علماً بأنني ذات يوم جميل، قبل الظهر، لم أعد أدري في أي وقت بالدقة، حضرتني رغبة في أن أتمشى، فلبست قبعتي، وغادرت غرفة الكتابة أو غرفة الأرواح، ونزلت على الدرج لأخرج بسرعة على الطريق. بإمكاني أن أضيف أني التقيت على الدرج بامرأة تبدو وكأنها إسبانية أو بيروانية أو كريولية، تظهر عليها مسحة من جلال شاحب ذابل. ولكن يجب أن أمنع نفسي بشدة عن التوقف ولو لحظات عند هذه البرازيلية أو مهما كانت ترغب أن تكون، إذ لا يجوز لي هدر المكان ولا الزمان. وبقدرِ ما زلتُ قادراً على تذكره اليوم وأنا أدوّن هذا كله، كنت عند خروجي إلى الطريق..

تابع قراءة “رواية: مشوار المشي”

حين تهجرك القراءة

ما الذي عليك فعله حين تبعتد عنك الرغبة في القراءة؟
تمر على الشخص لحظات يشعر فيها بصعوبة القراءة، قد يمضي يوم أو يومين وهو لا يستطيع تجاوز صفحة واحدة، وقد تتسبب هذه الصفحة في أن يضع الكتاب جانباً ويترك القراءة مؤقتا.

وأحيانا حين تترك القراءة مؤقتا، تشعر بالفراغ لأنك تأقلمت على هذه الهواية وتشعر بالصعوبة أن تجد من يملأ هذا الفراغ حين تتركها.

لدي بعض الاقتراحات والأفكار التي جربتها لأعود لمزاج القراءة حتى إن كنت في مرحلة الترك والهجران هذه.
في البداية علي أن أنوه أن الترك والهجران طبيعي، وقد يكون أحيانا ضروريا لتختمر تلك الكلمات والقصص في دهاليز مخك وتهيئ الجو للكتاب التالي. وقد يكون ضروريا أيضاً لتراجع حساباتك فيما تقرأ وتزن قيمته من ناحية المعنى والمحتوى.

تابع قراءة “حين تهجرك القراءة”

الصبية والسيجارة

لو كنت تقرأ الرواية باللغة العربية بعد عام ٢٠١١، وبالتأكيد ستفعل فالرواية تُرجمت في ٢٠١٧ فقد تجد الأحداث الارهابية طبيعية ومستوحاة من الواقع السياسي المعروف للقاصي والداني. لكن الغريب هنا أن الرواية صدرت في ٢٠٠٥ وتنبأت بجماعات ارهابية تستغل الإعلام لنشر فظائعها وساحتها سوريا.. وهو ما حدث مع داعش وآلتهم الإعلامية في الأراضي السورية والعراقية!

لكن اطمئن،

تابع قراءة “الصبية والسيجارة”

الطريق إلى رصيف ويغان

هل من الممكن أن يشدك خبر عن إغلاق منجم فحم في بريطانيا؟

 

في الغالب لا، وفي الأوضاع الطبيعية أيضا لا، إلا لو كنت من عائلة تنحدر من شمال إنجلترا ولها تاريخ عريق في هذه المهنة.

وبما أنني لست من شمال إنجلترا ولا أنحدر من عائلة لها تاريخ عريق في هذه المهنة، فقد شدني الخبر الوارد في جريدة الخليج الإماراتية في أواخر 2015 عن إغلاق ووقف العمل في منجم كيلينغلي بعد خمسين عاما من الخدمة حسب ما ورد في الخبر.

تابع قراءة “الطريق إلى رصيف ويغان”